الأحد، فبراير 18، 2007

مبروك .....المصرى تطور من "فهلوى" ألى "هباش"شفتو الهنا اللى أنحنا فيه


قرأت موأخرا كتاب "المصريون فى المرآة" للكاتب رجب البنا ،والذي تحدث فيه عن أسباب ما وصلنا أليه من حالة التخلف واللا مبالة التى نعيشها الأن

من ضمن أبواب الكتاب تحدث الكتاب عن تشخيص وصل اليه أحد علماء الأجتماع المصريين وهو الدكتور "حامد عمار " عن القيم السائدة فى الشباب" ووجد د. حامد للأسف أن صفة الفهلوى هى الصفة الغالبة على المجتمع المصرى الأن ومن صفات هذه الشخصية الأتى

1)التكيف السريع والقدرة على التلون مع المواقف

2)النكتة المواتية كوسيلة للهروب من المشاكل

3)المبالغة فى تأكيد الذات وأدعاء القدرة الغير مبررة بموهبة حقيقية فهناك فرق بين الثقة فى النفس والغرور

4)الأهتمام بالمظاهر كنوع من أثبات الذات

5)السخط السلبى على الأوضاع القائمة كنوع من ألأختلاف مع أنه فى الظاهر يبدى الخضوع

6)النظر الى السلطة كأنها قدر ولا ينتظر منها أى ألفة أو مودة بل على العكس لا يحترم الاالقوة منها فهذا هو ما يتوقعه

7)أسقاط أسباب المشاكل على غيره كنوع من تبرير الفشل

8) الفردية وعدم القدرة على العمل الجماعى

9)الحرص على الوصول الى الغنيمة بأسرع الطرق وأقصرها دون أعتراف بالوسائل الطبيعية سواء بالرشوة أو بالغش أو بالوسطة

هذه هى سمات الفهلوى وأن أرجع د.حامد تكون هذا النمط من الشخصيات الى ظروف أجتماعية وسياسية فرضت على المصرى التشكل فى هذا القالب السلبى

للعلم هذا النمط السائد فى السبيعينات والثمنينات أما الأن فالمصرى تتطور للأسف شخصية "الهباش"الذى يخطف بسرعة بقدر ما يستطيع ويجرى قبل أن يلاحقه أحد سواء حساب القانون أو المجتمع

هذه هى


رؤية متخصص لحالة المواطن المصرى الأن

للأسف معظمها ينطبق علينا


فهل نستطيع أن نتخلص من هذا النمط الأنفتاحى القمئ

أتمنى

الخميس، فبراير 08، 2007

فرق الموت ..ومن وراءها.....عمل أعلامى غربى يفضح التطهير العرقى للعرب السنة فى العراق


لكم تمنيت أن يرى من هلل لأعدام صدام حسين حلقة قناة الجزيرة "فرق الموت ...من وراءها" والتى تم أنتاجها بواسطة التلفزيون الأنجليزى ....أثبتت هذه الحلقة ومقدمتها الأنجليزية - المحايدة بطبيعة الحال- أن العفريت الشيعى الصفوى قد خرج من القمقم ليعيث فى العراق فسادا .......تهديد عائلات سنية بالمغادرة وأما القتل ...خطف رجال دين سنة بالمئات وتعذيبهم وقتلهم, قتل علماء الدين السنة وأساتذة جامعات كل هذا بواسطة مجموعة من فيالق الموت الشيعية المتلفحة بثوب وزارة الداخلية العراقية بعد أن أصبحت فيالق بدر الجناح العسكرى للحزب الأسلامى العراقى وجيش المهدى القوة الضاربة لمقتدى الصدر المكون الرئيسى لقوى حفظ الأمن العراقية
الحلقة أمتلئت بالقصص التى تقشعر لها الأبدان من أغتصاب رجال داخل سجون غير معلومة للحكومة وقوات الأحتلال الأمريكى الى قتل عائلة سنية بأكملها فى مجزرة حيوانية لبث الرعب فى قلوب باقى السنة المقيميين فى نفس الحى مع الأغلبية الشيعية حتى الوصول الى أغتيال الأطباء وأساتذة الجامعات بعد تعذيبهم ...........

ما هذا الذى يحدث فى العراق؟؟؟؟!!!أهذه هى الديموقراطية ؟؟؟!!!أين الأحتلال الأمريكى والمسئول قانونيا على أمن مواطنى البلد المحتل وفق أتفاقية جنيف ....العراق الأن تجرى فيه على قدم وساق أكبر عملية تطهير عرقى للعرب السنة فى الوسط والجنوب وللعرب بشكل عام فى الشمال الكردى ...تحول العراق الى قاعدة أيرانية صفوية تحت سمع وبصر الأمريكان الذين سلموا العراق بغباء سياسى محكم على طبق من ذهب الى الثورة الأيرانية ونظام الملالى الحاكم ....

يبدو ان الأحتلال الأمريكى أدرك أخيرا أن الحل هو القضاء على مليشيات الموت الشيعية فى صورة الخطة الأمنية الجديدة والتى تستهدف عملاء أيران فى العراق ولكن جاء ذلك متأخرا فقد تفجرت بحار الدم الطائفية فى العراق وتولدت شحنة كراهية أستقطابية داخل العراق العشائرى الهوية والثأرى الطباع.....

لم أدرك أن الصورة قاتمة الى هذا الحد فى العراق قبل أن أشاهد هذه الحلقة وأن توقعت ذلك عن طريق ما يدل عليه عدد قتلى العراقيين الذى وصل الى مليون قتيل وحوالى 4مليون مهاجر تركوا وطنهم ليملأوا البلدان العربية والغربية كالمتسولين بعد أن كانوا أعزاء فى عصر " صدام حسين"الديكتاتور كما يقولون والذى كان أعدامه بهذه الطريقة أرهاصة لما وصلت اليه تلك الميليشيات الشيعية من أستفحال وفجور سياسى


ويا من هللتم لأعدام صدام من العرب.... هذه هى العراق الأن أتمنى أن تكون قد أعجبكم ما وصلت أليه على يد ضحايا صدام الذين يحكمون العراق الأن.

الأحد، فبراير 04، 2007

وطن مشنوق كالعادة -للأسف مازالت متأثر بأعدام صدام الهمجى- أعذرونى



أسير على جسر حديدى
وحيدا...............
كورقة شجر جافة تمردت على شجرتها
أحمل حقيبة سوداء بها كتاب سياسى كالعادة
لا أعلم هل ألقى به فى النهر
أم ألقى بجسدى بأكمله
ربما أغرق آلام وطنى المشنوق
يقولون أن وطنى صار شهيدا
طيفا شريدا
فى جنة الخلد
يدعون أنه أضحى ذكرى فى سيرة أمة
قلت.....
هيهات!!!!!
أيتذكر الشاه الذئاب؟؟؟
أيتذكر الحرث المناجل؟؟؟
أيتذكر القبر الحفارون؟؟؟
ها هو كتابى السياسى الأصفر
أنزع أحشائه ورقة ..ورقة
أرميها فى وجه رياح الشتاء الساخط
لم يبقى منه ألا غلافه الأصفر
كتب عليه بعلامات مائية
فلتحيا الأمة العربية

مجتمع المدونين المصريين