الثلاثاء، أغسطس 07، 2012

الخواجة عبد القادر ...دراما مليئة بالأنسانية

تكثر الاعمال الدرامية فى شهر رمضان وهذا العام بالذات توجد تخمة واضحة فى الاعمال الدرامية مما لم يمكنى من متابعة كافة الاعمال ...من أكثر الأعمال التى لفتت نظرى هو مسلسل الخواجة عبد القادر للفنان الرائع يحيى الفخرانى هذا العمل والذى فى رأيى هو أفضل أعمال رمضان الرمضانية هذا العام بالرغم أنى لاحظت للأسف انه معروض فقط على عدد محدود من القنوات الفضائية بشكل يلفت الانتباه بالرغم من جودة العمل الفنية...
العمل ملحمة فنية بكل ماتحمله المعنى من كلمة من سيناريو وحوار وتصوير وديكور وأداء متميز لكافة افراد العمل وموسيقى متألقة
من عوامل قوة العمل هو القصة البسيطة الأنسانية والتى تعتمد على المشاعر الأنسانية الأولية من يأس وحب وطمع وعرفان بالجميل وأيثار وغيرها من المشاعر الأنسانية التى أفتقدتها باقى الأعمال الدرامية والتى تميزت بالتركيب والتعقيد
القصة تدور بين الماضى والحاضر الماضى هو "هيربيرت " الأنجليزى اليأس الذى يترك بلده أنجلترا ويأتى الى السودان حيث يعتنق الأسلام على يد أحد مشايخ الصوفية ويسمى نفسه عبد القادر على أسم شيخه ثم ياتى الى مصر فى صعيدها حيث يعمل لدى الحاجة "عبد الظاهر " وهناك يتعرف على الطفل اليتيم كمال الذى يتولاه بالرعاية حتى يكبر كمال ويصبح مهندسا بينما أولاد الحاج عبد  
الظاهر عين القرية يتركوا التعليم ويتجه الابن الأكبر الى تجارة الأثار والأصغر يرفض وينأى بنفسه
عن تجارة القبور
المسلسل يطرح مجموعة من القضايا مثل العدل الاجتماعى والتطرف الدينى والتسامح ويناقاشها بأسلوب رقيق مغلف بالصوفية   الأسلامية التى تملئ العمل بقيم الحب والتسامح مع المزج الدائم بين الحاضر والماضى بشكل يشد ألتفات المتفرج ويجعله دائما فى حالة أنتباه
لفتت أنتباهى تلك الفنانة السورية سلافة معمار والتى أقنعتنى تماما أنها صعيدية حتى النخاع خصوصا أنى أعيش فى الصعيد وأعلم كيف تتحدث الشخصية الصعيدية الريفية 
لفت انتباهى أيضا دور يوسف الطفل الذى أداه طفل واعد أبهرنى بأدأه البسيط والمتمكن لطفل صعيدى مدلل
العمل بديع ويضم الكثير من المخضرميين على رأسهم يحيى الفخرانى وصلاح رشوان الذى قلما أدى الدور الصعيدى والجندى وأحمد فؤاد سليم الذى يؤدى دوره دائما بأسلوب السهل الممتنع كأسلوب مدرسة أستاذه يوسف شاهين 

العمل بديع ومتفرد وجديد وتحية للمخرج شادى الفخرانى الذى أثبت للجميع أنه مخرج متمكن لم يعتمد على أسم والده بل أعتمد على أدواته كمخرج دارس جيدا للتقنات الفنية ومستجداتها المتداخلة 

مجتمع المدونين المصريين