الاثنين، يونيو ١٨، ٢٠٠٧

لا تنس شعب الخيام


فى علبة كبريت مخنوقة

يرفرف علم سلطة

وفى علبة كبريت أصغر

تنتصب رئاسة وزرا

أتسأل

هل للمحاصر دولة

هل للمعزول كلمة

فى خبر عاجل كالعادة على قناتى المطاردة دوما

"علبتى الكبريت يحترقا "

"علبتى الكبريت يستعرا"

يقول المذيع الكبريتى الأصل والنشأة

"يبدو أن الأعواد تحرق بعضها بعضا "

ما هذا الهراء ؟!!!!

أأنتهينا من الحصار

أأنتهينا من الجدار

حتى نقتسم السلطة

فى جنبات علبتى كبريت محتلة

ماذا أفعل

أأدعو لهم بالهداية

ماعاد لدعائى نفعا

أأغلق تلفازى المكلوم وأنسى

لا أستطيع

فمازالت كلماته تتردد فى أذنى

"لا تنس شعب الخيام "

"لا تنس شعب الخيام "


5 Comments:

At ١١:٣٩ م, Blogger tazart said...

ليت أحد غيرنا يسمع

 
At ١١:٣٩ م, Blogger tazart said...

ليت أحد غيرنا يسمع

 
At ١:٣٦ ص, Blogger مـحـمـد مـفـيـد said...

اوجعني حقيقه البوست

 
At ٢:١٥ م, Blogger ibn nasser - ابن ناصر said...

معك كل الحق

تحياتي

 
At ٤:٠٧ م, Blogger بيجاسوس المصرى said...

ما يحدث فى الاراضى المحتلة انه لشئ غريب و مريب

بجد بدأت اخاف على حال الامة العربية اجمع

 

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home

مجتمع المدونين المصريين